المخاطر الصحية للضغوط
     

سبب رئيسى للإصابة بـ "أمراض العصر"!
المخاطر الصحية للضغوط

 
     لو ذهبت إلى الطبيب وأنت تشعر بألم فى صدرك؟... وبعد أن قام بالكشف عليك أكد لك أنه لا يوجد سبباً عضوياً وأن الأمر كله بسبب الضغوط النفسية... هل تصدقه؟!!.
   بصراحة... ألن تعتقد أنه طبيب فاشل لا يفهم فى الطب، ولن تستريح إلا بعد أن يكتب لك "روشتة" مليئة بأنواع الأدوية المختلفة !.
   ربما تقتنع بأن الضغوط يمكنها أن تقوم بهذا وأكثر منه بعد قراءتك للسطور القادمة..
   *  الضغوط تؤدى إلى التوتر والغضب وفى النهاية الى الاكتئاب .. وإلى العديد من التغيرات البيولوجية التى يحتاجها الجسم لفترات قصيرة أثناء ثورات الغضب والتعرض للمواقف المهددة الضاغطة، وذلك حتى تشحن كل طاقات الجسم للحرب أو الهرب... ولكن أن يعيش الإنسان تحت ضغوط متواصلة وتوتر دائم فهذا هو الهلاك بعينه.أكدت الأبحاث منذ فترة غير قصيرة أن الضغوط والتوتر تعرض القلب والشرايين إلى أمراض متعددة تزيد بمقدار أربع إلى خمس مرات عن احتمال تعرض الآخرين لتلك الأمراض، وأن الشخص سريع الغضب تزيد احتمالات إصابته بالسرطان مرة ونصف عن الآخرين، وهناك سلسلة من الأبحاث والدراسات الحديثة تؤكد أضرار الضغوط والغضب والتوتر على صحة الإنسان. وفى السطور القادمة نورد لكم بعض نتائج هذه الأبحاث التى تؤكد الأخطار الصحية للضغوط المستمرة على الإنسان
غليان الدم فى العروق.. حقيقة!
 
   قامت عالمة النفس الأمريكية كاشلين لولر بإجراء تجربه فى جامعة "تينيسى" الأمريكية عن أثر بعض الضغوط على عدد كبير من الطلاب، فوجدت أن مجرد التفكير أو التحدث عن معانى الإساءة والخيانة التى يتعرض لها الإنسان لدقائق معدودة .. يؤدى إلى تغيرات ملحوظة فى ضغط الدم ومعدل نبض القلب ومستوى التوتر العضلى، وزيادة فى معدلات الموصلات العصبية والنشاط الكهربى فى الجهاز العصبى .. ناتجة عن ضخ عدد من الهرمونات والمواد الناقلة العصبية تتسبب فيما وصفته بحالة "غليان الدم فى العروق"!.
 
زيادة نسبة الكوليسترول فى الدم
 
   فى دراسة حديثة نُشرت فى مجلة "الصحة النفسية" الأمريكية، أن التوتر يسبب للبعض زيادة فى معدل ترسب الدهون. وأن رد فعل جسم شخص تجاه التوتر.. هى مع مرور الوقت سبب رئيسى فى زيادة الكوليسترول فى الدم.
 
انتشار أمراض القلب والسكتة الدماغية
 
   يقول متحدث باسم جمعية القلب البريطانية، فى حديث مع بى بى سى أونلاين BBC Online ... إن الدلائل متزايدة بأن الفرد الذى يتعرض لضغوط العمل والاكتئاب، أو الذى يقلق بسهولة عند تعرضه للضغوط، أو الشخص سريع الغضب... يكون عرضة أكثر من غيره لأمراض القلب والأوعية الدموية.
ويشير إلى أن هؤلاء الناس ينجرون إلى الإدمان على عادات سيئة صحياً مثل التدخين والميل إلى تناول الطعام السيئ غير الصحى مما يضاعف من احتمالات إصابة القلب والأوعية الدموية.
* كشف فريق من علماء جامعة "كوليدج" بلندن من خلال دراسة جرت على 183 رجلا تتراوح أعمارهم بين 45 و63 عاماً... أن هناك علاقة بين الضغوط وعمليات البناء والهدم (اضطرابات الأيض) وهو ما قد يسبق إصابة الشريان التاجى فى القلب، أو أنه قد يسبب ارتفاعاً فى نسبة الدهون الثلاثية (الترايجليريدس) فى الدم مما يزيد من احتمالات الإصابة بأمراض قلبية وسكتة دماغيه.
أكد فريق البحث أن التأثيرات الصحية للضغوط يمكن التخلص منها إذا اهتم الفرد بمسألتى: فقدان الوزن... وتقليل ضغط الدم.
 
احتباس عضلة القلب
 
   من شأن الضغط النفسى التسبب فى تقليص الأوعية الدموية.. ورفع ضغط الدم وزيادة عدد ضربات القلب، وبالتالى ارتفاع حاجة القلب للأوكسجين... وهى بهذا قد تعرض عضلة القلب إلى نقص فى الدم المتدفق إليها، وهى حالة طبية تعرف  باسم "احتباس عضلة القلب".
 
الضغط النفسى يقتل مريض القلب
 
   تبين أن زيادة الضغط النفسى والعاطفى تلعب دورا ملموسا فى دفع مرضى القلب إلى حتفهم... فالعلماء لاحظوا أن معدل الوفيات لمن يعانون من ضغوط نفسية وعاطفية من مرضى القلب.. تزدادا ثلاثة أضعاف عن مرضى القلب الذين لا يعانون من ضغوط مشابهة.
 
انهيار جهاز المناعة
 
   يؤدى الإجهاد طويل المدى والضغوط إلى شيخوخة مبكرة للجهاز المناعى... فقد اكتشف العلماء أن المواقف والخبرات الضاغطة والمؤلمة والتى تسبب الإجهاد والتوتر... ينتج عنها إطلاق مواد كيماوية فى الجسم تؤدى إلى شيخوخة مبكرة للجهاز المناعى.
 * قام فريق طبى بقيادة الدكتور رونالد غلاسر من جامعة "أوهايو" بكولومبوس بالولايات المتحدة بقياس مستويات المادة الكيماوية "انترلوكين 6" فى 119 شخصا من المتطوعين... وبعد مضى 6 سنوات زادت هذه المادة الكيماوية أربع مرات فى هؤلاء الأزواج والزوجات الذين كانوا عرضة لضغوط أكثر من المعتاد.
   يقول البروفيسور ستفن بلوم، الخبير فى أمراض الإجهاد فى "الكلية الملكية" بلندن، بأن هناك أدلة كثيرة تفيد بأن الإجهاد أو التوتر يزيد من الإصابة بالأمراض، وأضاف: "بعد وفاة شريك العمر، يقل متوسط عمر الشريك الباقى، ويزيد احتمال أن يموت فى الأشهر الستة اللاحقة".
   وقال: "هذا سببه الإجهاد والتوتر بالتأكيد".وأكد: " إن الأطفال الذين يعانون من التوتر يتوقفون عن النمو بالكامل تقريبا"!.
 
الضغوط تسبب آلام الظهر
 
   يشكو الكثير من الناس بآلام الظهر نتيجة رفع أجسام ثقيلة بطرق خاطئة... لكن الباحثون أكدوا أن معظم آلام الظهر تحدث نتيجة للوقوع تحت ضغط العمل و مشاكل الحياة الأخرى.
أكدت إحصائيات أجريت فى المملكة المتحدة أن آلام الظهر واحدة من أكبر أسباب الإجازات المرضية!..
نوع الشخصية وآلام الجسم
 
   أراد الباحثان وليام ماراس وكاثرين هينى من جامعة "أوهايو" الأمريكية توضيح العلاقة بين نوع الشخصية والشكوى من آلام الظهر، وتفسير سبب زيادة احتمال إصابة الأشخاص الانطوائيين بآلام الظهر.
   قام الباحثان بوضع مجموعة من الطلبة المتطوعين تحت الفحص وصنفوا شخصياتهم عن طريق اختبار بسيط:
* أُعطى كل طالب صندوقا يزن عدة كيلوجرامات.. وطُلب منه أن يرفع الصندوق بسرعة معينة أثناء ارتداءه جهازاً معيناً يرصد العضلات التى تتحرك أثناء عملية رفع الصندوق.
ـ فى النصف الأول من التجربة كان المشرفون عليها يقدمون تشجيعا لفظيا للطلاب بل ويذيعون الموسيقى المفضلة لهم.
ـ فى وقت لاحق من التجربة بدأ المشرف على الجماعة فى معاملة بعض الطلبة بطريقة مختلفة.. وعمد إلى تركهم بمفردهم؛ ثم عند عودته تظاهر بأنه غاضب.. ويقوم بإغلاق الراديو ويقول لهؤلاء الطلبة إنه غير راض عن مدى تقدمهم فى التجربة، ثم ينتقد الجهود والمحاولات التى يبذلونها.
** ولوحظ التالى:
ـ أن الطلبة ذوى الشخصيات الانطوائية استجابوا بصورة سلبية لهذا السلوك.. وبدءوا فى رفع الصندوق باستخدام العضلات غير الصحيحة مما جعلهم أكثر عرضة للإصابة بآلام الظهر.
ـ ويقول البروفيسور ماراس: إن أصحاب الشخصيات المتساهلة أو المتفتحة لم يتأثروا بالانتقادات فى حين غيَّر الانطوائيون من طريقة استخدام عضلاتهم ومن ثم أصبحت عملية رفع الصندوق تمثل عبئاً ضاغطاً على عظامهم.
ويفترض ماراس أن السبب فى هذا: "أن الانطوائيين دائما ما يلجأون إلى كبت مشاعر الإحباط بداخلهم".* هل مازلت لا تصدق أن الضغوط والتوتر والإجهاد مسئولون عن كثير من المشكلات الصحية التى نمر بها الآن؟.